التعبئة الأمريكيّة السعوديّة الإسرائيليّة ضدّ حزب الله

منذ بداية الحرب في سوريا، أثبت حزب الله نفسه كقوة عسكرية حقيقية، من نجاح إلى نجاح، فرض نفسه في جميع أنحاء البلاد ضد داعش وجبهة النصرة (فرع القاعدة). وأفشل الخطط الأمريكية-الوهابية الصهيونية، مصطلح استُخدم بشكل متزايد في الشرق الأوسط للإشارة إلى التحالف المتفق عليه بين المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة وإسرائيل. حتى إن كل واحد منهم وقف على خارطة الطريق هذا الأسبوع.

دعونا نرى دور كل واحد منهم:

أولاً، السعوديون:

هدّد القادة السعوديون اللبنانيين وخيّروهم  بين خيارين: معارضة حزب الله أو المعاناة من عواقب دعمهم للمقاومة.

وفي الوقت نفسه أعلن وزير دفاع الكيان الصهيوني أفيغدور ليبرمان يوم الثلاثاء: “أنّ الحرب الإسرائيلية القادمة ضدّ لبنان ستجري في وقت واحد على جبهتين: سوريا ولبنان”. إن الجيش اللبناني-حسب ادعاءاته- ليس مستقلاً، وسيكون جزءاً من حزب الله وعلى قائمة الأهداف الإسرائيلية.

وأخيراً، من ناحية أخرى، تدعو الولايات المتّحدة إلى تطويق حزب الله. في الواقع، دعت الإدارة الأمريكية الاتحاد الأوروبي إلى دعمها بهذه الجملة، مشيرةً إلى أنها لم تعد تفرّق بين الحزب السياسي والفرع العسكري لحزب الله، كما هو الحال اليوم.

في هذا السياق، أبلغ الدبلوماسيون الأوروبيون القادة اللبنانيين بأنّ: “واشنطن تمارس ضغطاً على البلدان الأوروبية للمشاركة في تطويق حزب الله على المستويين الاقتصادي والسياسي”.

يبدو واضحاً الآن أنّ هذه الكيانات الثلاثة أصبحت الآن في وقت عصيب بعد دعمها المالي والسياسي للإرهابيين التابعين لداعش والقاعدة.

يحيى القواسمي 

رئيس حزب ضد الصهيونية

 

© http://demo.partiantisioniste.com/?p=19721
telegramPour recevoir les actualités de notre chaîne, il suffit de télécharger l'application Telegram sur n'importe quel smartphone, tablette ou ordinateur puis cliquer sur le lien et appuyer sur « Join » En savoir plus: https://telegram.me/partiantisioniste
22 أكتوبر, 2017 أخبار, أخبار ضد الصهيونية
2017-10-22T15:45:33+00:00

Facebook Comments

البحث

Facebook Parti Anti Sioniste

réseaux sociaux